عوائق تمنعك من تحقيق الثروة والنجاح

 يبحث الإنسان دومًا عن الثروة والنجاح وأثناء رحلته يواجه الكثير من العوائق التي تقف حاجز بينه وبين أن يصبح ثري، وفي طريق البحث عن الثروة والنجاح يجب أن يدرك الإنسان ما لا يجب عليه فعله، فالتطلع إلى الأمام والوصول إلى الثروة لا يقتصر على معرفة ما يجب فعله لكي تصل إلى النجاح.
عوائق تحقيق الثروة والنجاح

وفي هذا الموضوع استمر نابليون هيل لمدة عشرين عامًا في تتبع الأشخاص الناجحين بالإضافة إلى الأثرياء منهم وقام بتأليف كتاب يحمل اسم "فكر وأصبح ثريًا" في عام 1937 والذي كان حينها الأكثر مبيعًا وتناول خلاله قصة رجل الأعمال أندرو كارنيغي الذي تمكن من صعود الدرج من الأسفل إلى أعلاه حيث تمكن من تحويل مبلغ قليل للغاية إلى ثروة مهولة.

كيف تنجح في مشروعك الصغير؟

أنا وانت وغيرنا الكثير من الشباب له حلم خاص يتمنى ويسعى لأن يتحقق! وكثير منا لديهم أحلام أن يكون لهم مشروعا خاصا مثل مشروعك الصغير الذي تحلم به، وذلك لأن الجميع غالبًا يفضلون العمل في مشروعهم الخاص على أن يعملوا لدى الغير، خاصة وأن العمل اليوم أمر ليس سهلا على الإطلاق ويحتاج إلى كفاح طويل. ولكن هل فكرت وخططت لكيفية البدء في مشروعك الصغير وكيفية النجاح فيه؟ تعال اخي نفكر سويا في تحديات العمل التي تصادفنا نحن الشباب الذي يعاني كثيرًا في سوق العمل المحبط.
كيف تخطط لتنجح في مشروعك الصغير

لماذا ينبغي أن يكون لك مشروعك الخاص

صدقني يا اخي من كل الظروف والاسباب تدفعك الى ان يكون لك مشروعك الخاص، ولعل اهمها ما قد يقابلك من مشاكل في العمل لدى غيرك والتي من اهمها:
أولا: قبل كل شئ، فإن هناك صعوبة كبيرة في إيجاد فرصة عملة مناسبة هذه الأيام براتب مجزي يُمكنك من العيش في حياة كريمة أنت وأسرتك، فحالة الاقتصاد المصري متردية ومعدل البطالة في تزايد مستمر بشكل مرعب وما أكثر الشباب الذين يجلسون على المقاهي بدون عمل وما أكثر من يعملون في غير تخصصاتهم برواتب زهيدة لا تكفي لشئ، فما بالكم بمن يريد أن يتزوج ويبني بيتا.
ثانيا: حينما تجد فرصة عمل من المؤكد أنها ستكون في القطاع الخاص الذي لا يضمن لك أي شئ من حقوقك إضافة إلى إمكانية الاستغناء عنك بشكل سهل وبسيط لأنك إن ذهبت سيأتي غيرك الكثيرون وهي السياسة التي يفكر بها أصحاب الأعمال الخاصة، فالقطاع الخاص غالبا لا يُبقي على أحد.
ثالثا: المساواة في المعاملة وعدم تقدير المجهود الإضافي، فحتى لو كنت مجتهدا وتعمل بضمير وتنجز أفضل من باقي زملائك في العمل فلا تنتظر المقابل أو المكافأة لأن أصحاب الأعمال الخاصة لا يقدرون هذا الأمر.
كل ما سبق كفيل بأن يجعلك كسول ومتراخي في عملك لا تجتهد لأنك لن تجد المقابل الكافي وهو غالبا ذات الأمر إذا وجدت وظيفة حكومية مستقرة فسوف تحولك إلى موظف روتيني عديم الطموح وفيما عدا ذلك توجد استثناءات قليلة من فرص العمل الخاصة أو الحكومية الناجحة التى تُقدر القوى العاملة بها.
وبسبب كل هذه الصعوبات والمشاكل يفكر العديد منا في العمل بشكل خاص لصالح نفسه في المشروع الذي يحلم به، ولكن كيف لك أن تنجح في مشروعك أيا كان طبيعة النشاط الذي تمارسه؟
إليك نصائحي كي تنجح في مشروعك الخاص:
أولا: عليك أن تحدد هدفك وفكرة مشروعك جيدا وتجمع كل ما يمكن من معلومات عن الفكرة التي ترغب في تنفيذها.
ثانيا: عليك أن تُجري دراسة جدوى دقيقة للمشروع من خلال مجموعة من المتخصصين في هذا المجال.
ثالثا: لابد من أن تدرك أن المشروع لن ينجح بين عشية وضحاها وأن الأمر سوف يتطلب مجهود ووقت كبيرين، ولذا فعليك أن تكن صبورا ولا تتعجل جني الأرباح والمكاسب، فما يأتي سريعا يذهب أسرع.
رابعا: لا تعمل في مشروع أنت لا تفقه فيه شيئا لأن المخاطرة فيه ستكون عالية لا محالة.
خامسا: ادرس المشروع من كل جوانبه وضع لنفسك حدود لاحتمالات الخسارة، فكل شيئا مهما كان دقيقا فلابد من نسبة مخاطرة ودائما احتمال الخطأ وارد، فنحن بشر.
سادسا: اقرأ عن تجارب رجال الأعمال واصحاب المشروعات الخاصة الناجحين أمثال بيل جايتس كي تتعلم من تجاربهم وتمشي على خطاهم.
سابعا: إذا حدث أن فشلت مرة، فلا تيأس وكرر المحاولة، فإن أشهر العظماء فشلوا كثيرا في حياتهم ولولا الفشل ما أتاك النجاح ابدا.
ختام القول؛ قبل أن تبدأ في مشروعك الصغير ضع لنفسك خطة محددة الخطوات بشكل زمني منضبط، فما أسهل الكلام بدون عمل أو تنفيذ ولذا فلابد أن يحكم عملك برنامج زمني دقيق لا تخالفه كي تنجح فيما تريد. فالبشر صنفان، الأول يحلم ويتكلم عن أحلامه، والثاني يحلم ويجعل أحلامه تتكلم عن نفسها، فكن هذا الذي ينفذ أحلامه تاركا أياها للناس. 
كاتبة الموضوع: ايمان النفيلي

كيف تجني المال من السوق المفتوح؟

كلنا بات يعلم أهمية استخدام وتصفّح مواقع الإعلانات المبوبة، التي تعدّ مواقع تسويق وتسوّق عبر الإنترنت للبائع والمستهلك على حدّ سواء، حيث أنها وتد تشتد بها جذور التجار الإلكترونية التي تنمو بسرعة فائقة يوماً بعد يوم؛ حيث أن الاعتماد شبه الكلي أصبح يصبّ في مصلحة وسائل التكنولوجيا الحديثة من إنترنت وكمبيوترات محمولة، عدا عن ثور الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الشبيه وتطبيقاتها الذكية أيضاً. الأمر الذي استدعى ابتكار وسيلة جديدة للتجارة وطرق الكسب المادي من خلالها.
كيف تجني المال من السوق المفتوح؟
ما نودّ تسليط الضوء عليه في مقالنا هذا هو طرق الربح وجني الأموال عبر هذه المواقع، والتي يعد السوق المفتوح واحداً من أشهرها وأكثرها انتشاراً في منطقة الشرق الأوسط، بعد أن حاز كموقع إلكتروني (بنسختيه للويب والهاتف)، وكتطبيق موجود على الهواتف الذكية على اهتمام المستخدمين ليشكلوا بعد ذلك قاعدة جماهيرية واسعة تقدّر بالملايين تتصفّحه يومياً، بل وتقوم بالإعلان عليه للكسب الإضافي، التي تعد ميزة استخدام السوق المفتوح المعروفة منذ إنطلاقه.

سبع نصائح لتعزيز ثقتك بنفسك

الثقة بالنفس أمر يدعمك في حياتك، سواء حياتك العملية أو المهنية و حتى الأسرية، الثقة بالنفس تجعلك أكثر قدرة على مواجهة صعوبات الحياة، وثقتك في قدرتك على مواجهة التحديات التي تواجهك في الحياة هي أول وأهم خطوة لتستطيع التغلب على هذه التحديات، ولكن ماذا لو واجهك في حياتك الكثير من الصعوبات والانهيارات التي سببت هدم ثقتك بنفسك؟ كيف يمكن تعزيز الثقة لتستأنف حياتك بثقة ونجاح؟
كيف تعزز ثقتك في نفسك
هنا أحادثك عن سبع نصائح او خطوات مفيدة جدًا لتعزيز ثقتك بنفسك:

طرق متنوعة من العمل على الانترنت

تتعدد وتتنوع طرق العمل على الانترنت حسب مهارات الشخص وامكانياته سواء المادية او المهارية الخاصة، فالبعض يجيد نوع من المهارات ويستغلها في العمل على الانترنت، كمهارة الكتابة او خبرات الترجمة او خبرات التواصل مع العملاء من خلال فرص العمل الحر. والبعض الاخر يجد طريقة في العمل على الانترنت من خلال انشاء المواقع والربح من اعلاناتها او من طرق الربح المختلفة المتاحة للمواقع، وهناك البعض من يملك المال ويقوم بتوظيف الغير لعمل ما يريد من عمل على الانترنت بما يحقق له ربحا جيدا له بعد دفع مستحقات من قام بتوظيفهم.
العمل على الانترنت

بعض من اهم طرق العمل على الانترنت

هنا اكتب لك نبذة سريعة ومختصرة لطرق العمل على الانترنت التي يمكنك ان تختار منها حسب مهاراتك وحسب امكانياتك المادية.

أهم العادات المالية السيئة التي ينبغي ان تتخلص منها

عادات مالية ينبغي ان نتخلص منها
نتكلم عن العادات المالية السيئة لأن المال في حد ذاته نعمة أنعم الله بها علينا كي نستخدمها في قضاء احتياجاتنا وخدمة مصالحنا، ولكن البعض يتعامل مع المال بإسراف وتبذير شديدين بدون تفكير أو تمهل وبالتالي يضيعون كل ما يملكون من أموال في أشياء تافهه ولا فائدة منها. ولذا كانت الحاجة لوجود علم مثل علم الإدارة المالية الذي يركز على كيفية إدارة الشخص لأمواله بحكمة، وهو مفيد جدا لأخواننا المبذرين خاصة الشباب منهم، الذين لم يبلغوا سن الثلاثين بعد لأنهم لم يتحملوا مسئولية كبيرة مما يجعلهم لا يفكروا في قيمة الأموال قبل إنفاقها بدون إدراك تصبح لديهم عادات مالية سيئة.

7 خطوات تساعدنا على تجديد القوة الذهنية

تجديد القوة الذهنية 
كثير من الناس لا يعرف ما هي القوة الذهنية، وببساطة، هي مدى قدرتك على أن تتحكم في عواطفك ووالقدرة على التفكير والتصرف بطريقة إيجابية مهما كانت الظروف التي يتعرض لها الانسان. ومما لا شك فيه أن كثيرا منا يفتقد هذه القوة الذهنية لأنها لا تحتاج فقط إلى قوة إرادة وعزيمة حقيقية ولكنها تحتاج أيضا إلى عمل مستمر واجتهاد متواصل. وتتمثل القوة الذهنية في عدة أمور أهمها اتباع عادات صحية سليمة ووضع أسس وقواعد محددة للحياة.

أسباب تأخر التجارة الإلكترونية في الوطن العربي

شهد عام 2007 ثورة كبيرة جدا في عالم الأجهزة المحمولة والهواتف الذكية خاصة مع ظهور جهاز أيفون لأول مرة مصحوبا بنظام أندرويد مما تسبب في تغيير مفهوم التجارة الإلكترونية. وتعتبر هذه الأجهزة مهمة ليس فقط بسبب التقنيات الحديثة التي تستخدمها ولكن هذه التطبيقات المستخدمة تعتبر هي المحرك الرئيسي الذي دفع نظامي أي أو إس من أبل وأندرويد وغيرها من الأنظمة الحديثة.
التجارة الإلكترونية في الوطن العربي
كانت هذه التطبيقات سببا في تغيير طريقة التعامل مع الأجهزة الذكية والمحمولة مما ساعد على تطوير التجارة الإلكترونية بشكل كبير خاصة فيما يتعلق ببرمجيات الحاسب. وهذا الأمر ساعد على تقليل التكلفة التي كان المستخدم يتحملها، فبعد أن كنت في حاجة إلى مبلغ 50 دولار مثلا لشراء رخصة استخدام برنامج مُعيّن، أصبح يمكنك الأن شراء هذه التطبيقات من المتاجر المُخصصة للأجهزة الذكية بسعر يبدأ من 0.99.