أهم الاعتقادات الخاطئة عن بطاريات الاجهزة الذكية

اشهر الاعتقادات الخاطئة عن بطاريات الأجهزة الذكية
لم تتمكن حتى الأن شركات تصنيع الأجهزة الذكية بإستثناء شركة ون بلس، من توفير بطاريات ذكية جيدة كما تشير التقارير. وهذا واضح جدا ويلاحظه المستخدمون حينما يستخدموا هواتفهم المحمولة لفترة تزيد عن سنة مثلا حيث يبدأ الجهاز في التهنيج ويصبح استخدامه صعب وبالتالي يحتاج المستخدم أن يغير البطارية أو أن يشحنها لأوقات طويلة خاصة عند استخدام الجيل الثالث من الهواتف حيث نظام الثري جي الذي يستهلك البطارية بشكل سريع جدا.

الإعتقادات الخمس الخاطئة عن بطاريات الأجهزة الذكية

لا شك أننا مازلنا نتعامل بشكل خاطئ مع البطاريات الخاصة بهواتفنا المحمولة وربما كان هذا التعامل صحيح في الماضي لكنه خاطئ الآن مع هذه الهواتف الحديثة مثل أبل أو سامسونج أو نوكيا وغيرها، ولدينا معتقدات خاطئة كثيرة نتعامل بها تجاه البطاريات ومن أهم هذه الاعتقادات الخاطئة
1 - الخوف من الشحن الزائد للبطارية
يظن بعض الأشخاص أن ترك بطاريات الأجهزة الذكية موصولة بشاحن الكهرباء حتى بعد وصول شحن البطارية إلى نسبة 100% يؤثر بشكل سلبي على إداء البطارية، وهذا المعتقد خاطئ تماما خاصة وأن الهاتف الذكي لديه القدرة على معرفة حالة البطارية وبالتالي فبوصول نسبة الشحن إلى 100%، يتم قطع الكهرباء عنها حتى تقل نسبة الشحن مرة أخرى. وهذا الكلام لا ينطبق فقط على الهواتف الذكية وإنما أيضا على الحواسب المحمولة واللوحية والساعات الذكية.
2 - إعادة الشحن بعد أن تفرغ البطارية تمامًا
بعض الأشخاص ينتظر حتى تفرغ البطارية تماما من الشحن وتصبح 0% حتى يقوم بإعادة شحنها مرة أخرى وهو ممكن إذا لم يكن لديك إمكانية أن تقوم بإعادة الشحن ولكن هذه الفكرة إذا اتبعها المستخدم عمداً، فهذا غير صحيح خاصة وأنه سوف يضيع الوقت ويقلل من كفاءة البطارية بمرور الوقت. لهذا من المفضل أن يتم شحن الجهاز في أي وقت بدون أي مشكلة ولكن ينصح بعدم استخدام شواحن خارجية غير المخصصة للهاتف.

3 - عدم استخدام الجهاز أثناء توصيله بالكهرباء للشحن
كثير من الناس لا تستخدم الهواتف الذكية أثناء شحنها ظنا منهم أن ذلك سوف يساعد على شحن البطارية بسرعة أكبر ولكنه ليس هناك أبدا ما يمنع من استخدام الهاتف أثناء شحنه وليس الهاتف فقط وإنما جميع الأجهزة الحمولة والحواسب المحمولة.
4 - شحن بطارية الجهاز بالكامل عند استخدامه لأول مرة
تعتبر هذه العادة من العادات القديمة جدا والتي لم يعد هناك أي داعي لها حيث يظن البعض أنه من الجيد أن يتم شحن الهاتف إلى نسبة 100% عند استخدامه لأول مرة. ولم يعد هذا الكلام صحيحا في يومنا هذا ومع الهواتف الذكية حيث تأتي البطارية جاهزة ويمكن استخدامها فورا.  والدليل على ذلك أنك سوف تجد في هواتف نوكيا القديمة خيار إعادة ضبط البطارية وهو لم يعد موجودا الأن في الهواتف الذكية الجديدة أو حتى الحواسب المحمولة.
5 - وضع البطارية داخل الثلاجة حتى يطول عمرها
هذه العادة تعتبر شائعة جدا في معظم منازلنا، فمن المعتقد لدينا أن البطارية بغض النظر عن نوعها هل هي بطارية هاتف أو حجر تشغيل فإن كفاءتها سوف تزيد بوضعها داخل الثلاجة وكأن البرودة وسيلة من وسائل شحن البطارية. وهذا الأمر غير صحيح على الإطلاق.
وقد قامت شركتي ديوراكل وأنرجيزر المختصتان في مجال تصنيع البطاريات بكتابة مقال عن هذا الأمر، وقالوا فيه أن بطاريتهم مُصنّعة للاحتفاظ بها داخل جو مُعتدل وهو نفس جو الغرفة التي يستطيع الإنسان أن يعيش فيها، وأن البطارية غير مجهزة أو معدة للاحتفاظ بها في الثلاجة أبدا.
ولذا يجب تغيير هذه المعتقدات الخاطئة في تعاملنا مع بطاريات الأجهزة الذكية من الهواتف أو الحواسب المحمولة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق