10 نقاط تساعدك في تقييم نفسك

هل فكرت يوما بصورة جادة تقييم نفسك ومعرفة مدى قيمتها عندك وعند الاخرين؟ فالحقيقة هي ان حياتنا تستمر من دون أن ندرك أحيانا قيمة أنفسنا وذواتنا ومن دون حتى أن نفكر فيما نحن عليه، فكيف نعيش حياتنا ونموت من دون أن نجيب على السؤال الذي يقول " من أنا، وما هي قيمتي في الحياة؟". مهما كانت ظروف حياتنا شاقة ومتعبة فهذا ليس مبررا أن ننشغل عن تقييم أنفسنا تقييما صحيحا حتى نتمكن من تحقيق كل ما نريد في حياتنا.
نتعرض لكثير من المواقف التي تجعلنا لا نشعر بقيمة أنفسنا خاصة هؤلاء الذين ينشغلوا كثيرا باهتمام الأخرين لهم ويحبوا دائما أن يشاهدوا لهفة الأخرين عليهم، ولذا يصعب عليهم جدا أن يشعروا ذات يوم بإهمال الناس لهم مما قد يكون سببا في حالة نفسية سيئة لهم.

أهم الخطوات التي يمكنك بها تقييم نفسك بصورة صحيحة

الحل لمشكلة مثل هذه هو تقييم الذات واحترامها في عين صاحبها قبل التفكير في أي أشخاص أخرين. ولكن كيف يمكنك تقييم نفسك بشكل صحيح؟

أولا: الحوار مع النفس

لكي تتمكن من تقييم نفسك بشكل صحيح، يجب عليك في المقام الأول أن تتحدث مع نفسك في حوار فردي لا يسمعه أحد، وفي هذا الحوار الداخلي عليك أن تقرر في قناعة نفسك أنه يجب أن تحب نفسك وتعجب بها ولا تنتظر إعجاب الأخرين أو رضاهم طالما أنت راض عن نفسك.

ثانيا: التوازن والاستقرار

يجب أن يتوازن الإنسان مع نفسه ومع الأخرين، فالأمر له جانبين أساسيين وهما، الأول: أن يفكر الإنسان دائما في إرضاء نفسه اي ان يكون في حالة رضا عن النفس مع تحقيق رغباتها الجيدة وليس رغبات الأخرين، والثاني: إلا تتوقع من الأخرين ما هو مبالغ فيه من تصرفات وكأنهم يعيشون من أجل إرضائك وتحقيق رغباتك.
فالقضية بإختصار تعني عدم المبالغة في الاهتمام بتقييم الأخرين أو نظرتك لتقييم الأخرين لك، فلتكن منطقيا متوازنا بين ما يجب عليك فعله وما يجب على الأخرين فعله، وفي كل الاحوال كن انت المرجع الاساسي للحكم على نفسك عندما يتعلق الامر بتقييم نفسك.

ثالثا: أعرف قيمة نفسك

إذا كنت من الأشخاص التي ترى قيمة لنفسها في إرضاء الأخرين، فلتعلم أنك لا تدرك قيمة نفسك مطلقا وسوف تعيش أسيرا لرغبات الأخرين ولذا هم لن يقدروك أبدا. قيمة نفسك تكمن في تحقيق رغباتك وطموحاتك وليس رغبات الأخرين.
إذا أردت أن تعرف القيمة الحقيقية لنفسك جيدا وتجبر الأخرين على معرفة قيمتك، فيجب أن تتحمل مسئولية نفسك وتعمل على تحقيق أحلامك ورغباتك انت. ببساطة عليك أن تعيش من أجل نفسك وليس من أجلهم.

رابعا: اسعد نفسك وأصنع السعادة لنفسك

ليست السعادة هي ما ولدنا ووجدنا أنفسنا نمتلكه وإنما السعادة تكمن فيما نستطيع أن نحققه ونصنعه لأنفسنا بأنفسنا. فلتؤمن أنك تستحق السعادة وأنك قادر على صنعها بنفسك، وفي طريقك سوف تقابل من يحبونك ويقدروا قيمتك بحالتك الحالية.

خامسا: افتخر بنفسك

عش حياتك كما يحلو لك ولكن أحذر من أمور قد تفعلها وتخجل ذات يوم من ذكرها، ولذا فلتفعل ما تكون به فخورا أمام نفسك وأمام الأخرين. كن واثقا في نفسك مهما حاول البعض أن يقلل من قدرك أو قيمتك، فلتؤمن دائما أنه لم يأتي اليوم كي يعرفوا أفضل ما فيك وأن هذا اليوم سوف يأتي لا محالة. دائما اجعل فخرك بنفسك احد اهم نقاط قوتك عند تقييم نفسك.

سادسا: أعمل بجد واجتهاد

الحياة اختبار كبير ولكي تنجح فيها يجب أن تجتهد وتعمل ليل نهار، فالموهبة ليست كافية لتحقيق النجاح وإنما الاجتهاد هو الأهم. وحينما تجتهد وتنجح سوف تحصل على السعادة وعلى احترام نفسك وتقديرها.
سابعا: كن شخصا رياضيا ذو جسم صحيح
عليك بممارسة التمارين والتدريبات الرياضية ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع خاصة أن الرياضة والتمتع بالهواء النقي يحسن من حالتك النفسية ويساعدك على النجاح.

ثامنا: تناول الطعام الصحي الذي يفيد جسمك

لابد وان يكون طعامك صحيحا وسليما. كن امينا على نفسك بصورة توفر طعاما صحيا وسليما لجسدك ليكون صحيحا وقويا، فالصحة الجسدية احد الادوات التي تساعدك على تقييم نفسك.

تاسعا: دعم علاقات شخصية جيدة مع الاخرين

احد النقاط التي تساعدك في تقييم نفسك هو الايمان بضرورة احترام حريات الاخرين وعدم السعى الى فرض رأيك على سلوكياتهم او التحكم فيهم مهما كانت ثقتهم فيك او سلطانك عليهم. عامل الجميع باحترام وتقييم جيد لتحظى بالمثل ولتعكس قيمتك الرائعة من خلال سلوكك معهم.

عاشرا: شارك الأخرين فرحتهم وعش سعيدا

متى كنت قادرا على تقييم نفسك بصورة صحيحة حينها لن تحسد او تغار او تحقد على احد، بل ستفرح مع الجميع وللجميع، وفرحتك معهم ستنعكس بالايجاب على حياتك وحياة من تشاركهم مشاعرهم.
في النهاية اريد ان اهمس في اذنك بكلمات بسيطة جدا: لن تجد في كل الكون شخص يقدر قيمتك او يخاف عليك مثلك انت، فكن امينا على نفسك، فخورا بها وواثقا في جمالها. عامل الجميع بلطف وبجمال، سينعكس تعاملك عليك بالايجاب وستكون دائما افضل.....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق