موقع أوديسك (oDesk) يغير إسمه الى أبوورك (Upwork)

قام بالامس موقع أوديسك الذي يعد واحد من اكبر واشهر مواقع العمل الحر على الانترنت بتغيير اسمه الى أبوورك (Upwork)، كما قام بتغيير واجهته التقليدية الى واجهة جديدة اكثر سهولة واكثر احترافية.

وداعًا من مواقع أوديسك (oDesk)

شخصيًا كنت اعتبر موقع أوديسك (oDesk) من افضل المواقع التي ساعدتني كثيرا في عملي الحر بفضل سهولة الموقع ودقة بياناته واتساع قاعدة العمل الموجودة به. وقد سبق ان ارسل لنا موقع أوديسك (oDesk) عدة رسائل يخبرنا فيها عن الخطط المستقبلية ومحاولة الدمج بينه وبين موقع إيلانس (Elance) ليكون لكل عضوا في الموقع القدرة على التعامل مع الموقع الاخر. ولكن هذه التنويهات كانت للدراسة وليس للتنفيذ حتي يوم أمس.

وداعًا أوديسك (oDesk) ومرحبًا أبوورك (Upwork)

بالامس قمت بالدخول الى حسابي في موقع اوديس فوجدت الرابط يقود الى صفحة جديدة غير التي اعتدت عليها، إنتابني القلق قليلا ثم اعدت المحاولة لاتاكد انه ليس خطا مني ولكنه جديد الموقع.
طالبني الموقع بتسجيل الدخول، فقمت بوضع بياناتي العادية التي اتعامل بها مع موقع اوديسك، فوجدت الموقع الجديد -أبوورك (Upwork)- يفتح لي صفحاته بواجهة جديدة واطلالة رائعة.
قمت بالدخول على صفحتي الشخصية فوجدت كل بياناتي كما هي، وقمت بالدخول الى باقي تفاصيل تعاملاتي مع موقع أوديسك (oDesk) فوجدتها هي نفسها الموجودة في الموقع الجديد أبوورك (Upwork).
تصفحت الموقع الجديد فوجدته اكثر اشراقا واسرع تصفحا من موقع اوديسك الاول وهو ما جعلني اتفآئل خيرًا.
قمت بفحص الايميل الخاص بي فوجدت الموقع قد ارسل لي رسالة هذا مفادها كما تشاهد في الصورة
اليوم قمنا بإطلاق موقعنا ( اوديسك ) باسم جديد هو موقع أبوورك وبواجهة جديدة ايضا، لنضمن لك وصول اسرع لعدد اكبر من الوظائف. بدءا من اليوم ستجد مميزات جديدة في موقعنا الجديد:
- سهولة في التواصل مع العملاء.
- تطبيق جديد للموقع يتناسب مع اجهزة الجوال الحديثة الاندرويد والايفون.
- مجتمع جديد يتيح لك فرصة التعليم والاستفادة من خبرات الاخرين.
سوف تجد كل الوظائف ومميزات ملفك الشخصي كما هي ولكن بصورة اسهل في الوصول اليها واكثر تطابقا مع اجهزة الهاتف. لازلنا نعمل على تحديث وتجديد الموقع وسوف نوافيك بأي جديد.
شكرا لك مع تحيات ادارة الموقع
بدأت اتصفح الموقع ولازل الاكتشاف فيه مستمر ولكن بصفة مبدئية تغيير جديد وتطور نتمنى ان يكون مفيدًا لنا جميعًا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق