ماذا تفعل إن تم إغلاق حسابك فى أدسنس ؟

من الرائع حقا الالتزام بسياسات جوجل  أدسنس , وتجنب استخدام طرق غير سليمة في التعامل مع موقعك او مع الاعلانات الموجود هبه, فالالتزام بالسياسات امر يجعلك في غني عن الدخول في مشاكل والغاء حساب وما به من ارباح, وثق ان هذه الطرق الغير سليمة حتي وان حققت ربحا سريعا, الا انها وقتية سرعان ما يكتشفها ادسنس ويعاقبك عليها, فلا تنخدع وراء امثال هذه التصرفات, كي لا تضطر الى الرجوع الى نقطة الصفر وخسارة كل مجهودك وموقعك.
ولكن ربما لخطأ ما ارتكبته او اصابك به الغير, قد تستيقظ على رسالة صادمة من جوجل يخبرك بها انه قد تم اغلاق حسابك, بالتأكيد سيكون امرا مؤلما لدرجة بالغة, ولكن عليك ان تتعامل معه بواقعية, والامر المتاح الوحيد لك هو التقدم بطلب إعتراض على اغلاق حسابك من خلال النماذج التي يوفرها ادسنس.

طرق مخاطبة ادسنس في حال إغلاق حسابك

الطريقة الاولى: احد النماذج يستخدم اذا كان سبب الاغلاق هو النقرات الغير مشروعة, فربما قد قام احد المخربين باستهداف موقعك بتكرار الضغط الغير شرعى على اعلانات موقعك, او ربما حدث خلل ما, حينها تختار النموذج المخصص لذلك النوع من الاغلاق , وتماأ الطلب لتخبرهم بحقيقة الموقف من وجهة نظرك.
الطريقة الثانية: النوع الثاني من نماذج طلبات الاعتراض وهو ما يخص الاغلاق بسبب انتهاك سياسات ادسنس, سواء من حيث المحتوي او اماكن وضع الاعلانات وغير ذلكم نالامور التي تخالف سياسات جوجل, عندها قم اولا بتعديل اي مخالفة قد تكون في موقعك, ومن بعدها قم بتقديم طلب الاعتراض.
تأكد تماما من قراءة الرسالة التي يبعث بها ادسنس لك ليخبرك بغلق الحساب واسباب الغلقو وتاكد تماما بأنك قد قمت بإزالة كل المخالفات وتفسير موقفك جيدا, وقد الطلب والخير سيكون بإذن الله.
إن تم قبول اعتراضك وقتها سوف يعاد اليك حسابك ولكن قد يعود خاليا من الارباح, اما اذا تم رفض اعتراضك, فوقتها عليك ان تعود الى نقطة الصفر ولا تحمل معك الا خبراتك التي اكتسبتها من موقعك الاول, وقم بالبدء من جديد في بناء موقع احترافي يحظي برضا جوجل ويطابق كافة سياسات ادسنس, ثم قم بتقديم طلب اشتراك جديد في ادسنس, ولكن ربما عليك ان تعدل في اسمك الاول والثاني وعنوانك, بل ربما عليك ان تقوم بالتسجيل من جهاز كمبيوتر غير الذي كنت تسجل الدخول من خلاله للموقع الذي تم اغلاقه. بعدها التزم بسياسات ادسنس واحرص على مراقبة سلوك موقعك حتي لا تتعرض للاغلاق مرة اخري.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق